السيطرة على نسبة السكر بالدم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل المطلوب السيطرة على نسبة السكر بالدم فقط؟

لا: بل لا بد من السيطرة على كل من
: 1 ـ الخضاب السكري (HBA1C) وهو نسبة الهيموجلوبين المتحد مع سكر الدم والذي تزداد نسبته نتيجة الارتفاع المزمن لنسبة السكر بالدم ويعتبر ذلك مؤشرًا على عدم انتظام نسبة السكر بالدم في الثلاثة أشهر السابقة للتحليل وعلى إمكانية حدوث مضاعفات لدى المريض

وهذا يستدعي إجراء تعديل على الخطة العلاجية للمريض بغرض الوصول إلى سيطرة أفضل على نسبة السكر بالدم ثم إعادة تحليل الهيموجلوبين المتحد مع سكر الدم مرة أخرى بعد ثلاثة أشهر لمعرفة مدى التحسن الذي طرأ من جراء ذلك التغيير.
المعدل الطبيعي للخضاب السكري < 6%

2 ـ نسبة الدهون بالدم وهي نوعان رئيسان الدهنيات الثلاثية والكولسترون.
الدهنيات الثلاثية: ارتفاع نسبتها عادة ما يصاحب ارتفاع نسبة السكر بالدم حيث إن نقص الأنسولين أو عدم فعاليته يؤدي إلى اختلال التمثيل الغذائي للسكر والدهون وارتفاع نسبتيهما في الدم.
لذلك فإن علاج ارتفاع الدهنيات الثلاثة يعتمد أولاً على التنظيم الغذائي وممارسة التمارين الرياضية لتنظيم نسبة السكر بالدم وقد يكون ذلك كافيًا في كثير من الحالات لتنظيم نسبة الدهنيات الثلاثة أيضًا. أما إذا استمر ارتفاع نسبة الدهنيات الثلاثية رغم انتظام نسبة السكر الدم فإن هذا يدل على وجود سبب آخر لذلك الارتفاع مثل الأمراض الوراثية مما قد يستدعي استعمال علاجًا خاصًا للسيطرة على نسبة الدهنيات الثلاثية بالدم حيث أن الارتفاع الشديد في نسبتها قد يؤدي إلى التهاب حاد بالبنكرياس.
علاج ارتفاع الدهنيات الثلاثية يتطلب الامتناع عن تناول كل أنواع السمن الحيواني والزبدة وأنواع اللحوم الدسمة والحليب كامل الدم بصفة خاصة واستبدالها بزيت الزيتون أو زيت الذرة والحليب قليل الدسم. أهم العقاقير المستعملة في علاج ارتفاع الدهنيات الثلاثية هي مشتقات حامض فبريك مثل اللوبيد LOPID والبيزاليب BEAZLIP .
الكولسترول:

الكولسترول مادة أساسية لوظائف الخلايا وتدخل في تركيب بعض الهرمونات، يوجد الكولسترول بالدم على عدة أشكال أهمها الكولسترول القليل الكثافة وهو النوع الذي تؤدي زيادة نسبته بالدم إلى تصلب الشرايين. النوع الآخر هو الكوليسترول العالي الكثافة وزيادة نسبته بالدم تحمي من الإصابة بتصلب الشرايين، فهو يقوم بإزالة الكولسترول المترسب في جدار الشرايين وينقله إلى الكبد. ولذلك يجب على مريض السكري متابعة فحص نسبة الكولسترول الكلي في الدم وكذلك نسبة الكولسترول العالي والقليل الكثافة.
النسب المطلوبة للكولسترول والدهنيات الثلاثية بالدم لمرضى السكري البالغين هي كالآتي:
الكولسترول الكلي < 200 ملجم/ دسل
الكولسترول قليل الكثافة < 130 ملجم/ دسل
الدهنيات الثلاثية < 150 ملجم/ دسل
علاج ارتفاع الكولسترول يعتمد بصورة أساسية على التنظيم الغذائي بتحديد كمية الدهون في الأكل وأداء التمارين الرياضية. إذا ظلت نسبة الكولسترول مرتفعة بعد ذلك > 240 ملجم/دسل خاصة إذا صاحب ذلك ارتفاع في ضغط الدم أيضًا أو إصابة سباقة بانسداد شرايين القلب فإن ذلك يتطلب استعمال علاجًا خاصًا للسيطرة على نسبة الكولسترول بالدم لتجنب الإصابة بانسداد شرايين القلب والدماغ.
الامتناع عن التدخين والسيطرة على نسبة الكولسترول وارتفاع ضغط الدم عوامل هامة لتجنب الإصابة بتصلب الشرايين.

أهم العقاقير المستخدمة في علاج ارتفاع الكولسترول هي:

مجموعة HMG-COA Reductase Inhibitors مثل:
لايبوستات (Lipostat) وزوكور (Zocor) وليسكول (Lescol).
ومجموعة Bile Acid Sequestrans مثل :
كولسترولامين (Questran).
إذن للتحكم التام بمرض السكري يجب على مريض النوع الثاني تحقيق ما يلي: